00

الأسئلة الأكثر شيوعاً

المعلمون هم الأكبر أثرا في تطوير التعليم في المملكة العربية السعودية، فالمعلمون الركيزة الأساسية لتطوير التعليم في المملكة العربية السعودية.

س 1 : ماهي المعايير المهنية للمعلمين؟

معايير المعلم تحدد ما ينبغي أن يعرفه المعلم وماهو قادر عليه حتى يكون عضوا فعالا في مهنته، المعايير تصف المعرفة والخبرة المتميزة والفريدة للمهنة التي تشمل على القيم والمجالات التي تمكّنه من القيام بمهامه ومسؤولياته بمهنية عالية. المعايير المهنية للمعلمين هي إطار عام يصف ماهية الجودة العالية للتعليم.

س 2 : ما الهدف من وجود (تطبيق) المعايير المهنية للمعلمين؟

المعلمون لهم الأثر الأكبر والأول في مخرجات الطالب العلمية، لذلك تهدف المعايير المهنية للمعلمين إلى دعم المعلمين لرفع جودة الأداء في جميع جوانب عملهم، وبذلك سيتم تحسين مستوى المخرجات المتوقعة من قبل جميع الطلاب، وذلك من خلال العمل الجماعي لبناء قطاع تدريس على مستوى عالمي في المملكة.

س 3 : ما لحاجة إلى بناء معايير لمهنة التعليم في المملكة العربية السعودية؟

  • تحقيقًا لتطلعات ورؤية قادة الوطن في رفع جودة التعليم وكفايته.
  • مهنة التعليم هي المهنة التي تصنع باقي المهن.
  • دعم المهنية وزيادة مهارات المعلم وبالتالي يتم رفع مخرجات التعلم لدى الطلاب.
  • تعد المعايير ركيزة من ركائز تطوير نظام التعليم السعودي لمواكبة أنظمة التعلم المتقدمة والمتميزة دوليًا.
  • رفع المستوى المهني في الميدان التربوي والتعليمي.

س 4 : كيف سيتم تطوير المعايير المهنية للمعلمين في المملكة العربية السعودية؟

لقد تم التخطيط لتطوير المعايير المهنية للمعلمين بحيث تكون شمولية، وطنية، ومتوافقة مع أفضل التجارب العالمية والميدان التربوي والتعليمي. وتكون كالتالي:
  • الشمولية

- المعايير المهنية للمعلمين جزء من منظومة متكاملة لتجويد مهنة التعليم من خلال بناء لغة واحدة للتعليم تشمل تطبيق المعايير المهنية على جميع خطوات الرحلة المهنية للمعلم كاملة من الدخول في كليات التربية إلى التطوير المهني المستمر على رأس العمل.

- الشراكة مع الميدان التربوي وخاصة المعلمين، المشرفين، المديرين لصناعه مهنه التعليم.

  • الوطنية

- كتابة المعايير المهنية بالشراكة مع المعلمين والمعلمات والخبرات التربوية السعودية.

- أن ترتبط المعايير وتتوائم مع توجه الدولة للتعليم والخطة التنموية.

- الموائمة مع مشاريع هيئة تقويم التعليم العام ومشاريع شركائنا.

  • العالمية

- البناء على أفضل التجارب العالمية وتحقيق الشراكات مع جهات عالمية متميزة ومتخصصة في رفع جودة أداء المعلم.

- بناء الشراكات مع أفضل المؤسسات الدولية للتحقق من توافق المعايير دوليا.

  • التوافق مع الميدان والمجتمع

- أن تبنى المعايير بالشراكة مع الميدان التربوي والفئات المتأثرة.

- أن يتم العمل على أبحاث ميدانية في أثناء بناء المعايير.

- التحقق من جودة التطبيق.

Screen Shot 2015-10-29 at 1.36.46 PM

س 5 : ما أهمية مشاركة وتفاعل المعلمين في تطوير المعايير المهنية للمعلمين؟

بناء المعايير من خبراء التعليم (المعلمين) المعلمون هم القاعدة الرئيسية المحركة للعملية التعليمية وتطويرها، وهم الركيزة التي يعتمد عليها في تطبيق وتنفيذ المعايير المهنية، والمحك الواقعي والمرجعية الأساسية لاختبار قابليه تطبيق المعايير المهنية على أرض الواقع، فمن خلال المشاركة الفعلية في بناء المعايير سوف يقود ذلك إلى فاعليه تطبيق المعايير في الميدان التعليمي في المستقبل القريب.

س 6 : ما فوائد تطبيق المعايير المهنية؟

الهدف الأساسي من تطوير نظام التعليم وجميع برامج ومشاريع هيئة تقويم التعليم العام هو رفع مستوى التعليم لأبناء وبنات الوطن من خلال رفع جودة التعلم وكفايته ودعم تنمية الاقتصاد الوطني؛ ومن هذه الفوائد العائدة على المعلمين والمعلمات كالتالي:
  • نشر ثقافة مشتركة ولغة موحدة بين المعلمين والمعلمات طوال رحلتهم المهنية.
  • لدعم التطوير المهني والوظيفي للمعلمين والمعلمات على المدى الطويل.
  • إطار مرجعي للمعلم يمكّنه من خلاله تقويم ادائه المهني ذاتياً.
  • لتشجيع وتحفيز المعلمين والمعلمات على النمو المهني المستمر.
  • تقديم الحوافز للمعلمين والمعلمات بناءً على تميّز الأداء وفق مستوياتهم بالتعاون مع الجهات المعنية.

س 7 : كيف تم استخدام أو تطبيق المعايير المهنية دوليًا؟

العديد من النظم التعليمية العالمية ذات الأداء والمهنية المرتفعة تقوم بتحديد المعارف والمهارات المتميزة للمعلمين من خلال المعايير المهنية ‘ويتم تطبيق هذه المعايير من خلال التهيئة المناسبة ثم إعداد المعلمين وتطويرهم لممارستها والتدرب عليها. يتم تطبيق المعايير المهنية للمعلمين دوليًا كأساس لقياس وتقويم جودة التعليم العامة بناء على عدة مراحل:
  1. إعداد وتهيئة المعلمين في كليات التربية من خلال التدريب الميداني المكّثف لاكتساب الخبرة اللازمة.
  2. تأهيل المعلمين حديثي التخرج من خلال دعم الزملاء ذوي الخبرة خلال الفترة التجريبية للمعلم الجديد.
  3. التطوير المهني من خلال التدريب وحضور الدورات التعليمية والعمل الجماعي مع الزملاء ذوي الخبرة.
  4. بناء خطة طويلة المدى كمرجع للتأكد من تحقيق الأهداف المخطط لها مسبقا.
  5. قياس التطور المهني من خلال الملاحظة الصفية وإبداء الملاحظات من الزملاء.
  6. تفعيل التقويم الذاتي للمعلم.